أبل تطرح “ايفون ١٢ برو” فى سوريا بـ ٥,٥ مليون ليره وطوابير لشراءه فى دمشق

أطلق السوريون خلال الفترة الماضية لقب “بلد الطوابير”على بلادهم بعدما ملأت طوابير المواطنين محافظاتها اصطفافاً إما للبنزين أو للخبز، أو لسلع أخرى.

كتب: أمير مجلي

أطلق السوريون خلال الفترة الماضية لقب “بلد الطوابير”على بلادهم بعدما ملأت طوابير المواطنين محافظاتها اصطفافاً إما للبنزين أو للخبز، أو لسلع أخرى.

وعلى الرغم من ظهور الأزمتين خلال الأيام الماضية، ظهر طابور جديد وسط العاصمة دمشق، هذه المرة للممتلئين نقوداً فقط، فالطابور الجديد وقف أمام شركة “إيماتيل للاتصالات” وسط العاصمة دمشق، والغرض أيفون جديد، و الذي أطلقته شركة آبل العالمية مؤخراً.

إصدارات وسعر خيالي

فقد أعلنت شركة “ايماتيل السورية للاتصالات”، عن توفر أحدث إصدارات شركة آبل للهواتف النقالة، من الهواتف التي حملت اسماء، آيفون 12 و 12 برو و 12 ميني ، بثلاثة إصدارات مختلفة وبسعر خيالي.

فيما ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بلائحة الأسعار التي أعلنت عنها الشركة مقابل الإصدارات الجديدة، إذ تتراوح الأسعار ما بين 4 ملايين إلى 5.5 مليون ليرة سورية.

راتب موظف لـ 8 سنوات

يذكر أن الشركة آبل كانت أعلنت عبر حسابها الرسمي على منصة التواصل الإجتماعي “فيسبوك” إطلاقها أجهزة آبل الجديدة للبيع في سوريا وبجميع نسخه كأول بلد عربي في الشرق الأوسط.

وكتبت الشركة عبر صفحتها على “فيسبوك” انفردت “إيماتيل” بكونها أول شركة سورية توفر الهاتف رسمياً بالشرق الأوسط وحصرياً في دمشق، وذلك قبل البدء ببيعه في المنطقة العربية وبعد الإعلان عنه بـ10 أيام فقط من قبل شركة “آبل“.

من الطريف، أن راتب الموظف السوري كان قد بلغ قرابة 50 ألف ليرة سورية شهريا مع ارتفاع صرف الدولار، أي ما يقارب حوالي 22 دولارا أميركيا، فيما يبلغ سعر “آيفون 12” في سوريا، ما يعادل راتب هذا الموظف لمدة 8 سنوات.

وأمام هذا الواقع، طرحت الشركة الجهاز بأسعار تتراوح بين 4 ملايين إلى 5.5 مليون ليرة سورية، أي بحدود 1800-2500 دولار أميركي، في حين يبلغ سعر تصريف الدولار في السوق السوداء السورية يعادل 2200 ليرة فيما يبلغ 1250 ليرة وفقاً للمصرف المركزي السوري.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.