إصابة ثلاثة مسئولين أمريكيين بكورونا

كشفت، اليوم، نيويورك تايمز، عن ثبوت إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل ممن حضروا حفلة انتخابية في البيت الأبيض الأسبوع الماضي، بفيروس كورونا، بمن فيهم وزير الإسكان ورئيس موظفي الرئيس ترامب.

كتب: أمير مجلي -مصر-.

كشفت اليوم( نيويورك تايمز) عن ثبوت إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل ممن حضروا حفلة انتخابية في البيت الأبيض الأسبوع الماضي بفيروس كورونا بمن فيهم وزير الإسكان ورئيس موظفي الرئيس ترامب.

و لقد تجمع عدة مئات من الأشخاص في هذا الحدث في الغرفة الشرقية لعدة ساعات، و لقد كان الكثير منهم لا يرتدون الأقنعة أثناء اختلاطهم، وأثناء مشاهدة نتائج الانتخابات.

و لقد أعلن وزير الإسكان والتنمية الحضرية” بن كارسون” عن إصابته بفيروس كورونا،وذلك يوم الإثنين وفقًا للمتحدث باسم الوكالة.


ويعتبر” كارسون” هو الأحدث في قائمة طويلة من مسؤولي الإدارة الذين أصيبوا بالفيروس بما فيهم السيد” ترامب”،

ولقد قال “كولتر بيكر” نائب رئيس موظفي الوكالة في رسالة عبر البريد الإلكتروني: “إنه في حالة معنوية جيدة ويشعر بأنه محظوظ لإمكانية الوصول إلى علاجات فعالة، تساعد في تعافيه وتسريع تعافيه بشكل ملحوظ”.

فيما لم يحدد السيد “بيكر” العلاجات التي تلقاها السيد كارسون أو التي سيتلقاها.

وقال شخصان مطلعان على التشخيص يوم الإثنين إن” شخص آخر قد أصيب، وهو (ديفيد بوسي).”


و”ديفيد” هو مستشار عينه السيد” ترامب” مؤخرًا للطعن على جداول التصويت في ولايات مثل:( نيفادا ،وجورجيا)، ولقد وجاءت نتيجة اختبار السيد” بوسي” إيجابية وكان ذلك يوم الأحد،و
كما قال مساعدون إن الشخص الثالث من الحزب الإنتخابي، وهو رئيس أركان السيد ترامب” مارك ميدوز” قد ثبتت إصابته بالفيروس في اليوم التالي للانتخابات.

والسيد “كارسون” يعمل جراح أ عصاب، ولقد خاض ترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة في عام (2016)، ودافع عن تعامل السيد” ترامب” مع الفيروس، كما إنه عضو في فرقة العمل المعنية بالفيروس في البيت الأبيض،


و لكونه في سن التاسعة والستين يتعرض السيد كارسون لخطر المضاعفات، وهو أيضًا أحد الناجين من مرض السرطان، حيث خضع لعملية جراحية في عام (2002)؛ لإصابته بنوع شديد من سرطان البروستاتا.


ووفقًا “لأرمسترونج ويليامز”وهو صديق ومستشار شخصي للسيد كارسون،شعر السكرتير بالمرض خلال عطلة نهاية الأسبوع، ولقد تم فحصه و اكتشافه في وقت مبكر من يوم الإثنين وذلك في مركز “والتر ريد” الطبي العسكري الوطني.

ولقد قال السيد” ويليامز”إن:” زوجة السيد كارسون” كاندي” رافقته إلى “والتر ريد” وتم فحصها لكن النتائج لم تظهر بعد ولم يتضح نوع الاختبار الذي أجراه كل منهما.

وكان السكرتير واحدًا من عدة مئات من الأشخاص في حفلة البيت الأبيض،وذلك وفقًا لأشخاص على دراية بالوضع.


ولكن السيد” ويليامز” قال إن:” السيد “كارسون” يعتقد أنه أصيب بالفيروس قبل ذلك، أثناء تواجده فى الحافلة مع حملة ترامب الانتخابية قبل يوم الانتخابات.

وقال أشخاص مطلعون على التشخيصات لصحيفة” نيويورك تايمز” يوم الجمعة إن:” خمسة مساعدين آخرين للبيت الأبيض ومستشار حملة ترامب جاءت نتائجهم إيجابية أيضًا في الأيام التي سبقت يوم الانتخابات وبعده.”

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.