التقرير الإجتماعى العالمى يكشف علاقة كوفيد 19 بعدم المساواة فى الدخل

كتب: أمير مجلي- مصر

انتر برس سيرفيس، اليوم، جادل تقرير الأمم المتحدة الذي أعيد تسميته باسم التقرير الاجتماعي العالمي 2020 (WSR 2020) بأن عدم المساواة في الدخل آخذ في الارتفاع في معظم البلدان المتقدمة وبعض البلدان ذات الدخل المتوسط، بما في ذلك الصين، أسرع اقتصاد في العالم نموًا في العقود الأخيرة.

وفي حين أن التفاوتات العامة بين البلدان قد تكون قد انخفضت بسبب النمو السريع لاقتصادات مثل الصين والهند وشرق آسيا، فإن التفاوتات الوطنية آخذة في الازدياد بالنسبة لمعظم سكان العالم ، مما يولد الاستياء.

وعندما كان التركيز على خفض الفقر إلى النصف، وبالتالي تجاهل عدم المساواة، لفتت الأمم المتحدة الانتباه إلى مأزق عدم المساواة، حذر الأمين العام كوفي عنان من أن تزايد عدم المساواة داخل البلدان وفيما بينها يهدد تحقيق أهداف التنمية المتفق عليها دوليًا.

وأصبح شعار “لا تترك أحدًا يتخلف عن الركب” الصرخة الحاشدة لخطة التنمية المستدامة لعام 2030، وأصبح الحد من عدم المساواة داخل البلدان وفيما بينها هو اليوم العاشر من أهداف التنمية المستدامة (SDGs) المعتمدة في عام 2015.


وقد أدى النمو الاقتصادي غير المتكافئ على مدى عدة عقود إلى تعميق الانقسامات داخل البلدان وفيما بينها، وبالتالي تم تسليط الضوء على تزايد عدم المساواة والاستبعاد في التقارير السابقة حول مسائل عدم المساواة، وضرورة التنمية الشاملة وتعزيز الإدماج من خلال الحماية الاجتماعية.

ولفت تقرير التنمية البشرية لعام 2019 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (HDR 2019) الانتباه إلى التفاوتات العميقة في التعليم والصحة. في حين أن التفاوتات في “القدرات الأساسية” (مثل التعليم الابتدائي ومتوسط العمر المتوقع) آخذة في الانخفاض، فإن التفاوتات في “القدرات المحسنة” على سبيل المثال (التعليم العالي) في الازدياد.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.