الرجوب: لدى “فتح” قرار استراتيجي لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الفلسطينية

كتب: وجيه رشيد – فلسطين

أكد أمين سر اللجنة المركزية لحركة “فتح” “جبريل الرجوب”، أمس الثلاثاء، أن الخطوات المقبلة لضمان إتمام المصالحة الفلسطينية، ستكون بإصدار المرسوم الرئاسي الخاص بالانتخابات التشريعية، والرئاسية، والمجلس الوطني، وما سيتلوها من حوار وطني شامل على أسس وطنية، لحل كافة المشاكل.

جاء ذلك خلال لقاء عقده الرجوب مع ممثلة كندا لدى فلسطين روبن ويتلوفر، في مدينة رام الله.

ووضع الرجوب ويتلوفر خلال اللقاء، بصورة آخر التطورات على صعيد ملف الحوار الوطني والمساعي التي تبذلها القيادة الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس الفلسطيني “محمود عباس”، لتحقيق المصالحة، وإنجاز الشراكة الوطنية الفلسطينية.

وبين أن لدى حركة “فتح” قرار استراتيجي لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية، مشيرًا إلى أن هذا الخيار هو الضمان الوحيد لحماية القضية الفلسطينية، وتحقيق آمال شعبنا في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وحل مشكلة اللاجئين، وفق قرارات الشرعية الدولية، مبادرة “السلام” العربية.

وأشار إلى أن هناك إجماعًا لدى كافة فصائل العمل الوطني، بضرورة إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، خاصة في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ القضية الفلسطينية.

وثمن الرجوب، الدعم المتواصل من الحكومة الكندية لحقوق شعبنا الفلسطيني، مؤكدا تطلع فلسطين للمزيد من التعاون مع كندا.

من جهتها، أشادت “ويتلوفر” بالجهود الساعية لإنهاء الانقسام، مؤكدة ضرورة استمرار الحوار الفلسطيني لتحقيق انتخابات ديمقراطية.

وأكدت استعداد “كندا” بذل كل ما تستطيع لإنجاح الحوار، والوصول للانتخابات، وتجديد شرعية النظام السياسي الفلسطيني على أسس ديمقراطية.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.