السفير الصحراوي بالجزائر: السلاح هو من سيقول كلمته في كل الأراضي المحتلة

كتبت: نجوى رغيس _ الجزائر

دخلت جبهة “البوليساريو”، مرحلة اعلان الحرب، حيث أكد سفير الجمهورية الصحراوية بالجزائر لدى نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح”، الذي تبثه القناة الإذاعية الأولى هذا الاثنين، إقتناعها الكامل أن العمل العسكري هو الحل في صراعه مع المحتل المغربي الذي أقدم وبكل جرأة على إطلاق النار في وجود مدنيين و بذلك خرق اتفاق الهدنة المعمول به منذ 1991.

السفير الصحراوي بالجزائر

كما أوضح السفير الصحراوي أن جبهة “البوليساريو”، انتظرت أكثر من اللازم والآن أصبحت تدرك أن العمل المسلح وحده الكفيل بـ”تحريك المياه الراكدة وتصحيح المسار”، في ظل استخفاف المغرب بقرارات الشرعية الدولية.

وفي نفس الوقت نبهت الجبهة الأمم المتحدة الى ما ينوي المغرب القيام به معتبرا أنه بعد أحداث معبر “الكركرات”، فإننا في حالة حرب مع الاحتلال وأن قصف المواقع العسكرية المغربية سيتواصل مشيرا إلى أن الشعب الصحراوي متحفز لخوض غمار الحرب والتضحية من أجل القضية.

واعتبر طالب عمر أن ما يجري سيخلق دينامكية جديدة لدى الشعب الصحراوي وأن الكفاح سينقل إلى كافة المدن المحتلة وسيعزز الانتفاضة الشعبية.

وفي نفس الموضوع أضاف السفير الصحراوي أن المغرب عمد منذ مدة إلى تعطيل كل المبادرات السياسية لحل القضية الصحراوية كوقف العملية التفاوضية بل لجأ إلى فرض سياسة الأمر الواقع عبر ترسيم الحدود البحرية ومنع تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية ومضايقة بعثة المينورسو وفتح قنصليات في المدن الصحراوية المحتلة.

كما سعت إلى إفراغ خطة الأمم المتحدة من محتواها في ظل تقاعس الاخيرة عن تعيين مبعوث أممي للمنطقة، مشيرا إلى أن الشعب الصحراوي ضاق ذرعا بهذه الممارسات ما دفعه الى اغلاق معبر الكركرات قصد إيصال صوته للمجتمع الدولي، حسب ما أضافه المتحدث للقناة الإذاعية الأولى.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.