الصين وروسيا لم يهنئا بايدن وإيران تحتفل

كتب: أمير مجلي

كشفت الجارديان، اليوم، عن تسارع معظم زعماء العالم لتهنئة جو بايدن عقب انتخابه، ولكن روسيا والصين، الخاسرتان المحتملان بعد هزيمة دونالد ترامب، التزمتا الصمت، وربما ينتظروا حتى يعترف الرئيس المنتهية ولايته بالهزيمة.

ويُعتقد أن رئيس جزر المالديف ، إبراهيم محمد صوليح ، هو أول من هنأ بايدن ، وغرد على تويتر ترحيبًا به في غضون 24 دقيقة من إعلان الشبكات الأمريكية فوز بايدن.

وعلى النقيض، اتهم فلاديمير بوتين بالتواطؤ في فوز ترامب عام 2016، وأبقى شي جينبينغ محاميهم.

واحتفلت إيران، بزوال ترامب، حيث كانت تعاني من عقوبات بسببه، وقالت إن على الولايات المتحدة الآن تعويض إيران عن أخطائها، وتسجل الآن ايران ما يقرب من 500 حالة وفاة مرتبطة بكوفيد يوميًا.


وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني، المقرر أن يغادر منصبه الصيف المقبل، إنه سينتظر ليرى ما سيفعله بايدن قبل أن يقرر ما إذا كان هناك أي فرق بين ترامب وخليفته.

وأضاف روحاني: “سياسة ترامب الضارة عارضها الشعب الأمريكي، ويجب على الإدارة الأمريكية المقبلة أن تستغل هذه الفرصة لتعويض أخطاء الماضي “.

وقال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إن أفعال واشنطن هي الأكثر أهمية وليس الأقوال .


وفى يوم السبت، سخر المرشد الأعلى، آية الله علي خامنئي، من الانتخابات الأمريكية، قائلاً إنها “مثال على الوجه القبيح للديمقراطية الليبرالية”، والتي أظهرت “التراجع السياسي والمدني والأخلاقي المؤكد للنظام الأمريكي”.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.