الفنان الذي تبناه عبد الحليم و المخدرات دمرت حياته

كتبت : نرمين نشأت_ مصر

ولد الفنان عماد الدين علي سليمان فليلفل في الإسكندرية عام 1960 ، وسط أجواء فنيه فكان والده الملحن علي سليمان وأخيه الملحن والموسيقار محمد علي سليمان والد المطربة أنغام ، كان عماد الدين مغرم كثيراً بالغناء والتمثيل إلي أن جاءت الفرصة وهو في سن ال 12، فقد سمعه العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ في حفل زفاف طبيبه الخاص بالإسكندرية .

أعجب عبد الحليم بالطفل صغير العمر كبير الموهبة وقرر أن يتبناه مادياً ومعنوياً واطلقوا عليه لقب عبد الحليم لانه كان يشبهه في الغناء كثيراً .قدم عماد الدين بطولة مسلسل الضباب ومسلسل العندليب الأسمر ، واتجه بعدها إلي السينما حيث قدم العديد من الأفلام التي لازالت راسخه في ذاكرة الفن منها فيلمه الشهير ” كرامتي ” مع الفنان سعيد صالح والفنانة نجوي إبراهيم ، وفيلم ” عذاب الحب ” مع الفنان فاروق الفيشاوي وفيلم ” الإخوة الغرباء” مع الفنان فريد شوقي ،كما أمتع الجمهور بصوته العذب وغني العديد من الأغاني سواء الخاصه به منها اغنيه أمي ، وليه حظي معاكي يادنيا كده أو اغاني خاصه بالأب الروحي الذي كان له الفضل في هذا النجاح العندليب الأسمر فقد غني له قارئه الفنجان ، وصافيني مره، وأهواك ، وبتلموني ليه .

كما أطلق عليه الجمهور الذي أحبه العديد من الألقاب منها الملاك الجميل ، فتي النيل ، الأسمر ، البلبل الحزين والكروان الحساس.

رحل البلبل الحزين عن عالمنا مبكراً فقد توفي في 20 أكتوبر عام 1995 بعد العثور عليه ميتاً في شارع البحر الأعظم بجوار منزله وبجواره حقنه مخدرة ، حيث لجأ الشاب الأسمر إلي تعاطي المخدرات حتي يتغلب علي وحدته وحزنه فتغلبت هي عليه ، وكان ذلك هو الطريق الذي أنهي حياته وصدم محبيه وجمهوره .

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.