رئيس الوزراء الفلسطيني: الحصار المالي هدفه إرغامنا على تصفية القضية الفلسطينية

كتب: وجيه رشيد- فلسطين

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، إن الحصار المالي والاقتصادي المفروض على السلطة هدفه “إرغامنا على القبول بتصفية قضيتنا”.

جاء ذلك في كلمة مصورة نشرها على صفحته على “فيسبوك”، بمناسبة الذكرى الـ16 لرحيل الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

وأضاف اشتية: “لذكرى رحيل عرفات هذا العام مغزى خاص، لنخبره أننا لا زلنا ذات الشعب، شعب الجبارين، الذي حاصروه سياسيًا وعسكريًا واقتصاديًا وماليًا؛ ليستسلم ويقبل بتصفية قضيته، وما تسمى الصفقة النهائية (صفقة القرن الأمريكية) التي تنهي حق تقرير المصير”.

وتابع: “ظهرت للعالم قدرتنا على الصمود في وجه أي ضغط من قوة عظمى وغير عظمى، وأن ثوابتنا الوطنية، ليست موضوعا للمساومة”.

وفي 3 سبتمبر/أيلول الماضي قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الدول العربية لم تف بالتزاماتها المالية تجاه السلطة منذ بداية العام.

والإثنين الماضي، أطلقت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، نداء استغاثة لتوفير 70 مليون دولار، لدفع رواتب موظفيها لشهري نوفمبر/ تشرين الثاني، وديسمبر/ كانون الأول.

وتعاني “أونروا”، التي تقدم خدماتها لنحو 5.3 ملايين لاجئ فلسطيني، من أزمة مالية خانقة، منذ تجميد الولايات المتحدة، في 23 يناير/ كانون الثاني الماضي، كامل دعمها للوكالة.

وقال اشتية: “توجهنا ونتوجه لأشقائنا العرب، على المستوى الثنائي أو تحت مظلة جامعة الدول العربية، لحوار معمق بشأن الأوضاع والسياسات العربية في الشؤون المختلفة، وفي مختلف القضايا من القضية الفلسطينية والعلاقات في إطار المرحلة الدولية المقبلة”.

وأضاف: “لا يمكن أن نقبل مقولة أن فلسطين ليست أولوية على أجندات العالم اليوم”، متهمًا بـ”التهرب من مواجهة استحقاقات الحل للقضية الفلسطينية”.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.