رئيس الوزراء الفلسطيني يدعو أوروبا للضغط على “إسرائيل” لإزالة العقبات أمام التجارة بأوروبا

كتب: وجيه رشيد- فسطين

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني “محمد اشتية”، على ضرورة تعزيز العلاقات ضمن الإقليم، بما يشمل الدول العربية والأوروبية، وفق المصالح والأولويات المشتركة وعلى أساس احترام القانون الدولي وقيم العدالة والحرية وحق الشعوب في تقرير المصير.

جاء ذلك خلال مشاركته، في حوار ضمن القمة العربية الأوروبية الخامسة التي تعقد لهذا العام بشكل افتراضي، تحت عنوان “شراكة استراتيجية”.

وقال: “أوروبا مهمة لفلسطين وللعالم العربي، وهناك قضايا مشتركة منها الاقتصاد والأمن والاستقرار في الإقليم، وهي الضامن للقانون الدولي والقرارات الأممية”، داعيًا أوروبا إلى الضغط على “إسرائيل” لإزالة العقبات أمام التجارة الأوروبية الفلسطينية.

کما أضاف أن “الشعب الفلسطيني عانى كثيرًا من اللجوء والإحتلال وسرقة المقدرات وانتهاكات حقوق الإنسان والمشروع الاستعماري التوسعي، وحان الوقت لأن يعمل العالم على إنهاء هذا الاحتلال والاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس، وجعل هذا الإحتلال مكلفًا ومدانًا”.

وکذلك أشار إلى أنه “بوصول رئيس أمريكي منتخب جديد إلى البيت الأبيض فهناك واقع جديد يجب العمل وفقه، وذلك نحو عملية سياسية جديّة قائمة على القانون الدولي والقرارات الأممية، ينخرط فيها الفلسطينيون والعرب والأوروبيون منذ البدء مع الإدارة الجديدة حتى نصل لإنهاء الإحتلال وإقامة الدولة”.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.