رئيس الوزراء الفلسطيني يشدد الإجراءات الاحترازية لمواجهة الموجة الثانية من “كورونا”

كتب: وجيه رشيد- فلسطين

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني “محمد اشتية”، اليوم الخميس، بضرورة تشديد الإجراءات وتغليظ العقوبات بحق كل من ينتهك التدابير الوقائية والتي تم الإعلان عنها في بروتوكولات وزارة الصحة.

جاء ذلك خلال ترأسه اجتماعًا للجنة الطوارئ وقادة الأجهزة الأمنية والمحافظين لمناقشة التدابير الوقائية لمواجهة الموجة الجديدة من الوباء.

وأكد اشتية، على ضرورة ارتداء الكمامات، والتباعد في المسافات ومنع إقامة الافراح وبيوت العزاء، وتشديد العقوبات على كل من يخالف تلك الإجراءات وإغلاق المطاعم والمقاهي التي لا يتقيد أصحابها بالبروتوكولات المعلن عنها.

ودعا طواقم وزارة الأوقاف والأئمة والأجهزة الأمنية، بالتشديد على المصلين بارتداء الكمامات واصطحاب السجاجيد وتوفير المعقمات، والتباعد في المسافات، داخل المساجد على ألا تتجاوز مدة الخطبة والصلاة 15 دقيقة، مع التقيد بعدم اصطحاب الأطفال والحرص على أن يؤدي كبار السن والمرضى الصلاة في بيوتهم حفاظا على سلامتهم من تفشي الفيروس، وضرورة مراعاة استيعاب الأعداد التي لا تتسبب بالاكتظاظ داخل المساجد حسب مساحتها، وإغلاق المرافق الصحية فيها منعا لانتقال العدوى بالفيروس. وأوعز رئيس الوزراء للقيام بعملية تقييم أسبوعية لمدى التزام المساجد بتلك التدابير الوقائية.

وأكد أيضًا، بتشديد الإجراءات في الحافلات والمواصلات العامة، وتحرير المخالفات بحق المخالفين وكذلك منع الاكتظاظ في الأماكن المغلقة كالمطاعم والمقاهي وتهديد أصحابها بإغلاقها في حال عدم التقيد بالتدابير الوقائية.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.