سوريا تفقد سياسيًا محنكًا

كتبت كارينيه نظريان – سوريا

نعت رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الخارجية والمغتربين في الجمهورية العربية السورية وفاة وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية والمغتربين الذي وافته المنية فجر اليوم عن عمر يناهز 79 عامًا.

والراحل -الوزير المعلم- دبلوماسي عريق عرف بمواقفه الوطنية المشرفة في مختلف ساحات العمل السياسي والدبلوماسي، وهو من مواليد دمشق عام 1941م، ودرس في المدارس الرسمية من عام 1948م حتى عام 1960م، حيث حصل على الشهادة الثانوية والتحق بجامعة القاهرة وتخرج منها عام 1963م بشهادة بكالوريوس اقتصاد، والتحق بوزارة
الخارجية عام 1964م، وخدم في البعثات التالية.. “تنزانيا- السعودية-إسبانيا- إنجلترا” وعين عام 1975م سفيراً لسورية في جمهورية رومانيا حتى عام 1980م، حيث عين مديراً لإدارة التوثيق والترجمة في وزارة الخارجية من عام 1980م حتى عام 1984م، ثم مديراً لإدارة المكاتب الخاصة من عام 1984م حتى عام 1990م.

كما عين سفيراً لدى الولايات المتحدة من عام 1990م حتى عام 1999م، ثم عين معاوناً لوزير الخارجية مطلع العام 2000م وسمى نائباً لوزير الخارجية بموجب المرسوم رقم 8 تاريخ 9-1-2005 وشغل منصب وزير الخارجية منذ عام 2006م، وتمت تسميته نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للخارجية والمغتربين منذ عام 2012.

لديه أربعة مؤلفات (فلسطين والسلام المسلح 1970م)، (سورية في مرحلة الانتداب من عام 1917م وحتى عام 1948م)، (سورية من الاستقلال إلى الوحدة من عام 1948م وحتى عام 1958م)، (العالم والشرق الأوسط في المنظور الأمريكي).

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.