طرق طبيعية لمواجهة أعراض التهاب المثانة في المنزل

كتبت: إيمان علي – مصر

التهاب المثانة من الأمراض الشائعة التي تصيب الرجال والنساء، والتي قد تسبب إحراجًا كبيرًا لمن يعانون منها، وهو مرض يؤدّي إلى عدم القدرة على التحكم في البول، وهو حالة مزمنة، يصعب اكتشافها إلا بعد إجراء عدة فحوصات، حيث يتسبب هذا المرض في التهاب عضلات المثانة، مما يتسبب في زيادة الشعور بالضغط على هذه المنطقة من الجسم، ما يتسبب في معاناة المريض من ألم في أسفل البطن يكون مصحوبًا بنزيف طفيف أو وجود بعض قطرات الدماء في البول.

ويؤكّد الأطباء أن النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث هن الأكثر عرضة لالتهاب المثانة، لهذا يجب التعرّف على أهم أعراض المرض وطرق العلاج المنزلي التي يمكن اللجوء إليها في حالات الإصابة الخفيفة، قبل أن تتطور الإصابة بشكل يعرّض المريض لمشاكل صحية أخرى، وهي العلاجات الطبيعية التي نستعرضها في السطور التالية:

شرب الماء:

تؤكد الدراسات العلمية أن شرب كمية كافية من الماء أو السوائل عامة، يتسبب في الحد من درجات الالتهاب، ما يساهم في تقليل مشكلة التهاب المثانة، لهذا فيجب عليك شرب نحو 8 أكواب من الماء يوميًا، بالإضافة إلى تناول الحساء والعصائر الطبيعية الغنية بالعديد من الفوائد.

تجنّب الأطعمة التي تعمل على تهييج المثانة:

هناك العديد من الأطعمة التي تزيد من مشكلة التهاب المثانة، حيث تتسبب في ظهور الأعراض بشكل أوضح، ومنها تلك الوجبات الغنية بالتوابل والفواكه الحمضية مثل الليمون والبرتقال واليوسفي، بالإضافة إلى المشروبات الغازية والكحول والطماطم، وبخاصة أن التقليل من هذه الأطعمة يقلل من حدة التهاب المثانة،

تمارين عضلات قاع الحوض:

من الضروري لمن يعانون من التهاب المثانة، أن يمارسون تمارين عضلات قاع الحوض، والتي تمكّنهم من التحكم في سلس البول، مع العلام أنه لا يجب ممارسة هذه التمارين إلا بعد استشارة الطبيب لتحديد عضلات الحوض التي تحتاج إلى تقوية، وبخاصة أن الممارسة العشوائية الخاطئة لهذه التمارين قد تزيد من سوء الأوضاع.

ولممارسة تمارين عضلات كيجل يجب مراعاة بعض العوامل ومنها تفريغ المثانة قبل البدء، وأيضًا تقليص عضلات كيجل لمدة 5 ثوانٍ، أثناء التنفس بشكل طبيعي، مع الاسترخاء بعد ذلك لثوان معدودة، وهي تمارين يمكن القيام بها حتى 20 مرة لكل جلسة، على مدار 3 جلسات يوميًا.

 إنقاص الوزن:

إنقاص الوزن من أفضل الطرق للسيطرة على التهاب المثانة، حيث أن الوزن الزائد من أهم العوامل التي تزيد من الضغط على المثانة ولهذا ينصح الأطباء بضرورة فقدان الوزن من اجل التحكم في أعراض التهاب المثانة.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.