عاصفة شديدة أخرى تهاجم الولايات المتحدة

كتب: أمير مجلي- مصر

كشفت “وكالة الأسوشيتد برس”-اليوم- أن هناك عاصفة أخرى تختمر، وهى العاصفة الاستوائية “ثيتا”، وتقترب العاصفة من أوروبا، وقد تتبع “ثيتا”، مسار الموت والدمار في أمريكا الوسطى في نهاية هذا الأسبوع.

ويراقب خبراء الأعاصير منطقة البحر الكاريبي عن كثب، حيث يمكن أن تزداد قوة العاصفة وتأخذ أسم ايوتا، في وقت لاحق يوم الجمعة أو السبت.

وحذر خبراء الأرصاد من أنه يمكن أن يتم انطلاقها بسرعة، لتتحول إلى إعصار، مع اقترابها من أمريكا الوسطى فى وقت متأخر من يومي الأحد والاثنين.

وربما تسبب المزيد من الفوضى في منطقة لا يزال سكانها يعانون من آثار إيتا.

وركز موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي المزدحم بشكل غير عادي الانتباه على تغير المناخ، والذي يقول العلماء إنه يتسبب في عواصف أقوى، أكثر رطوبة، وأكثر تدميراً.

وقال المركز الوطني للأعاصير في ميامي إن بقايا إيتا ستزداد سرعتها في اليوم التالي أو عندما تبتعد عن الساحل الجنوبي الشرقي.

وقالت ساندي لاكورتي، عالمة الأرصاد الجوية في خدمة الأرصاد الجوية الوطنية في جرينفيل بولاية ساوث كارولينا، إن إيتا تسببت أيضًا في حدوث فيضانات مفاجئة وعمليات إنقاذ للمياه وانهيار جسر واحد على الأقل في ولاية كارولينا الجنوبية.

وضرب إيتا نيكاراجوا الأسبوع الماضي، وصنف كإعصار من الفئة الرابعة، مما أسفر عن مقتل 120 شخصًا على الأقل حيث تسببت الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات وانهيارات أرضية في أجزاء من أمريكا الوسطى والمكسيك.

وإمتدت العاصفة إلى كوبا وفلوريدا وحول خليج المكسيك قبل أن تتسلل إلى الشاطئ مرة أخرى بالقرب من سيدار كي، فلوريدا، وتتحرك عبر كارولينا.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.