غزة تحارب “كورونا” بالفن التشكيلي

كتب: وجيه رشيد- فلسطين

بالريشة والألوان جسد مجموعة فنانين فلسطينيين من قطاع غزة في لوحات فنيّة واقع جائحة “كورونا” الذي سيطر على العالم.

واجتمع هؤلاء الفنانون، في معرض فني تشكيلي حمل اسم ”كورونا والفن” في قرية الفنون والحرف في مدينة غزة، وسط تفاعل وحضور كبير من المهتمين بالمجال الفني.

وفي إحدى زوايا المعرض لفت الناظرين لوحة للفنانة التشكيلية نور بركة بعنوان ”خليك بالبيت” رسمت بأيدي ابداعية جمعت ما بين اللون والصورة الشخصية ترتدي كمامة طبية وسط عائلتها بالمنزل تحافظ على التعقيم و الاجراءات الصحية ممتنعة عن الخروج.

وقالت بركة لـ “إيليت نيوز”، إن الهدف من هذه اللوحة هو توعية الأهالي بالحفاظ على أرواحهم والحفاظ على التباعد الاجتماعي واجراءات السلامة، وبقائهم في منازلهم من أجل صحة أسرتهم ومواجهة كورونا،  فالأمر لا يقتصر على كونه مسؤولية فردية بل مجتمعية وكل شخص بإمكانه التأثير على من حوله لذلك حاولت توجيه رسالة لنكون ايجابيين لمواجهة الوباء.

وأوضحت أن كل صاحب مهنة في المجتمع يقوم بدوره بالأدوات المناسبة سواء كان الطبيب، المسعف، الشرطي، المعلم والفنان أيضا فهو صاحب رسالة لها تأثير قوي على المجتمع”.

ويضم المعرض 46 لوحة لـ نحو 40 فنان وفنانة متعددو المواهب رسموا جميعهم لوحات تخدم موضوع المعرض، استغرق المشاركين قرابة الـ15 يوما وأكثر لإنجاز أعمالهم الفنيّة وعلى غير الصورة المعتادة في إقامة المعارض كان واضح الحفاظ على اجراءات السلامة والوقاية والتباعد الاجتماعي خلال تواجد الفنانين والحضور.

وفي منظر فني تشكيلي آخر طغى عليه الحس المجتمعي شاركت الفنانة التشكيلية سماح القيشاوي في المعرض بلوحة فنية رسمتها لمحاكاة التحديات التي واجهت الأطباء وتعاملهم مع المرضى لمواجهة تفشي كورونا، لتسليط الضوء على مخاطر هذا الفيروس ومحاولة الحد منه باتباع إجراءات السلامة الوقائية.

وتنوعت القضايا التي تناولتها اللوحات الفنية في المعرض وبرزت في إحدى اللوحات الفنية التي رسمها الفنان التشكيلي أحمد إياد الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها العالم بسبب تفشي كورونا وكيف حاول العالم مواجهة الوباء بجميع امكاناته المتاحة.

وأقيم المعرض لتوجيه عدة رسائل بأسلوب فني راقي للمواطنين، لتوعيتهم بضرورة الالتزام بإجراءات السلامة، لمواجهة تفشي كورونا والتقليل من الهاجس والخوف والتي أظهرتها إبداعات الشباب والشابات، المشاركين بلوحات متنوعة المضامين، وفق قول الفنانة هناء ريان.

وأشارت ريان، خلال حديثها لـ “إيليت نيوز“، إلى أن كل فنان أراد ايصال رسالته برؤية فنية بسيطة مختلفة عن الآخر لكنها تحمل نفس الهدف.

ومنذ الإعلان عن دخول وباء “كورونا” إلى قطاع غزة في آذار/مارس الماضي، فقد توفي حتى اللحظة نحو 44 فلسطينيًا في حين بلغ العدد الإجمالي للمصابين نحو 9 آلاف و542، بينهم 3 آلاف و80 حالة نشطة.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.