فلسطينية.. تخترع جهاز لمواجهة كورونا

كتب: وجيه رشيد- فلسطين

بأدوات بسيطة ومتوفرة بكثرة ورخيصة، وبأفكار إبداعية، تمكنت الشابة الفلسطينية “هبة الهندي”، من اختراع جهاز لمواجهة فيروس “كورونا” المستجد، عبر “التعقيم الذكي”.

وقالت الهندي، والتي تقطن في قطاع غزة، إنّه “نتيجة انتشار وباء كورونا في العالم، كان لا بد من العمل على إيجاد شيء للمساعدة في الحد من انتشاره”.

ومن هنا، كانت المبادرة باختراع “جهاز للتعقيم الذكي” متعدد الأنواع والأشكال، والذي يقوم بعملية تعقيم للجسم واليدين بالإضافة لقياس درجة حرارته من خلال ثلاث مستشعرات تعمل في آن واحد.

وأوضحت أنه “عند وضع الشخص يده للتعقيم يتم عمل المستشعرات، التي ترسل الأوامر (الإشارات) من اللوحة الرئيسية المصنعة لتنفيذها”.

وأكدت أنّه يتم عمل الجهاز بربطه بالبوابات والمصاعد الكهربائية فلا يسمح بدخول الأشخاص إلا بعد اكتمال عملية التعقيم، بالإضافة إلى تقنية إنذار عند درجة الحرارة المرتفعة وعدم السماح للشخص بالدخول.

وهدفت الهندي من صنع هذا الجهاز، للحد من انتشار وباء وكورونا والمساعدة في عودة الحياة بقطاع غزة، إلى طبيعتها.

أدوات الجهاز

لم يكن صنع جهاز “التعقيم الذكي” سهلاً على هبة ولا صعباً أيضاً، فهي طبقت إرادتها وعزيمتها فعلياً للقيام بصنعه، عن طريق استخدام أدوات متوفرة في السوق المحلي، أو داخل منزلها، مثل:

1. هيكل الجهاز مصنوع من الأكريلك ، الفيبر ، الألمنيوم.

2. جهاز لتعقيم الجسم من الأعلى على هيئة رذاذ. 3. حساس داخل جهاز التعقيم لبدء التعقيم من أعلى.

4. جهاز مصنع لتعقيم اليدين.

5. حساس داخل جهاز التعقيم لبدء تعقيم اليدين.

6. جهاز لقياس درجة الحرارة .

7. حاضنة خاصة للكمامات الطبية.

8. حساس اتصال على هيئة هاتف يقوم بالاتصال على الشخص المختص عند نفاذ المعقم.

9. قاعدة من الصاج لتعقيم القدمين.

10. حاضنة لمادة التعقيم.

11. أسلاك كهربائية.

وحول تكلفة الجهاز، أشارت الهندي إلى أنّه “نظراً لتعدد الأشكال والأنواع التي تم التوصل لها، فالتكلفة تكون حسب شكل الجهاز فتتراوح التكلفة من 500 دولار حتى 1500 دولار”.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.