قطبي الكرة المصرية في صراع على الأميرة السمراء

كتبت: ياسمين غنيم – مصر

قطبي الكرة المصرية يلتقيان لأوّل مرة في التاريخ في «التشامبيونزليج» البطولة الإفريقية المصرية الخالصة التي سوف تجمع بين القلعة الحمراء والقلعة البيضاء يوم 27 من الشهر الجاري، ويستضيف اللقاء المُرتقب إستاد «القاهرة الدولي» بالقاهرة بعدما تم تغييره من إستاد «برج العرب» بالإسكندرية، وذلك بدون حضور جماهيري؛ منعًا لانتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

وتأهّل المارد الأحمر إلى المباراة النهائية للمرة ال13 في تاريخه، وذلك بعد تأهله في: «1982 و1983 و1987 و2001 و2005 و2006 و2007 و2008 و2012 و2013، و2017 و2018» ويُعد «المارد الأحمر» صاحب الرقم القياسي للتَّتويج ببطولة دوري أبطال إفريقيا، بعدما حصد اللقب 8 مرات فهو بطل «القارة السمراء»، وكان آخرها في عام «2013».

فيما تأهّل الفارس الأبيض للنهائي للمرة الثامنة له، وذلك في «1984 و1986 و1993 و1994 و1996 و2002 و2016»، وتُوِّج باللقب في 5 مرات، كان آخرها في عام «2002».

وتمكّن المارد الأحمر من حجز بطاقة المباراة النهائية، في المقعد الأول في نهائي «التشامبيونزليج»، بعد عبوره فريق «الوداد البيضاوي المغربي» بثنائية نظيفة دون رد في لقاء الذهاب في نصف النهائي في «الدار البيضاء في ملعب محمد الخامس»، وأحرز الأهداف «محمد مجدي قفشة، وعلي معلول»،وذلك قبل أن يُثبت تأكيد تواجده في لقاء النهائي بتحقيقه الفوز بثلاثية مقابل هدف في مباراة الإياب «بمصر على إستاد القاهرة الدولي»، سجَّل خلالها «مروان محسن، وحسين الشحات، وياسر إبراهيم» فيما سجل هدف الوداد الوحيد «زُهير المرتجي».

واستطاع الزمالك أن يتخطَّى فريق «الرجاء البيضاوي المغربي» بنتيجة 4-1 بمجموع اللقائين في «إستاد القاهرة الدولي» فاز في لقاء الذهاب بهدف نظيف دون رد برأسية «أشرف بن شرقي»، وحققَّ الفوز أيضاً بثلاثية مقابل هدف في لقاء الإياب، وجاءت الأهداف بأقدام «مصطفى محمد هدفين، وفرچاني ساسي»، فيما سجل للرجاء «بن مالانجو»، ليَضرب الفارس الأبيض موعداً نارياً مشتعلاً مع منافسِه التاريخي المارد الأحمر في المباراة النهائية لدوري أبطال إفريقيا.

منذ انطلاق النسخة الأولى لبطولة «دوري أبطال إفريقيا» في عام 1964، لم يسبق لفريقان من نفس البلد المواجهة في النهائي، لكن قطبي الكرة المصرية تمكنا من تحقيق هذا الحدث التاريخي، ليُؤكدا قيادَتِهما للكرة الإفريقية.

الْتقى الأهلي مع الزمالك خلال 4 نُسخ «ب8 مباريات» سابقة للبطولة في عام «2005، 2008، 2012 و2013»، انتهت جميعها بحصد المارد الأحمر بطلاً للبطولة الأغلى في القارة السمراء.

ولم يُهزم الأهلي أمام الزمالك في «تشامبيونزليج»، حيث حققَّ الفوز في 5 مباريات، وخيم التعادل في ثلاث مواجهات، وسجل الأهلي 15 هدفاً مقابل 8 أهداف لصالح الزمالك.

رواية مواجهات قطبي الكرة المصرية في دوري أبطال إفريقيا:-

في عام «2005» واجه الأهلي نادي الزمالك لأول مرة في دوري الأبطال في نصف النهائي، وحققَّ المارد الأحمر الفوز بهدفين لهدف في مباراة الذهاب بقدم القنَّاص «عماد متعب» والزئبقي «محمد بركات»، فيما أحرز هدف الأبيض «حازم إمام»، وفي لقاء الإياب حققَّ الأهلي الفوز أيضاً بهدفين دون رد بقدم ملك الحركات «محمد بركات».

وفي عام «2008» الْتقَيا مرةً أخرى، في دور المجموعات «ربع النهائي»، وحققَّ الأهلي انتصارًا في الجولة الأولى بهدفين مقابل هدف عن طريق النجم الأنجولي «أمادو فلافيو» والصقر «أحمد حسن»، فيما سجل «جمال حمزة» هدف الأبيض، وانتهت مواجهتهما الثانية في الجولة الخامسة بالتعادل بهدفين لكل فريق، وأحرز للقلعة الحمراء «أمادو فلافيو» و«محمد أبو تريكة»، وسجَّل للفارس الأبيض «جمال حمزة» والغاني «چونيور أجوجو».

وفي عام «2012» سُطِّرت نفس الرواية عندما وقَع الأهلي مع الزمالك في دور المجموعات بعد 4 أعوام، حيث قاد «محمد أبو تريكة» المارد الأحمر للفوز بهدف دون رد في الجولة الثانية، قبل أن يسيطر التعادل بهدف لكل فريق في الجولة السادسة، حيث افتتح التهديف «محمد إبراهيم» للأبيض قبل أن يعدِّل النتيجة «محمد أبوتريكة» للأحمر.

وفي عام «2013» اصطدم الفريقين مرة أخرى في العام التالي وكانت «الأخيرة» بينهما على الصعيد الإفريقي، حيث وقعَا مرةً أخرى في نفس المجموعة، وانتهى اللقاء الأول بالتعادل بهدف لكل فريق، بعدما أحرز «أحمد جعفر» هدف الزمالك قبل أن يتعادل «محمد أبو تريكة»، فيما حققَّ الأهلي فوزاً ثميناً في اللقاء الثاني برباعية قاتلة مقابل هدفين، وهدَّف للأحمر الحاوي «وليد سليمان»، «أحمد عبدالظاهر»، «محمد أبو تريكة» و«أحمد فتحي»، فيما سجل للأبيض «عمر جابر» و«أحمد حسن».

في عام «1994» حقّقَّ الزمالك الفوز الوحيد على الأهلي في القارة السمراء في «جوهانسبرج» بجنوب إفريقيا، بهدف مقابل لا شيء جاء عن طريق «أيمن منصور»؛ ليُتوج الفارس الأبيض بطلاً لكأس «السوبر الإفريقي».

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.