محكمة إسرائيلية ترفض التماس أسرى ضد مصادرة أموالهم

كتبت: صباح حمادة ـ فلسطين

رفضت محكمة الشؤون الإدارية التماسا تقدم به 15 أسيرا أمنيا وأبناء عائلاتهم ضد أوامر مصادرة مئات آلاف الشواقل من مخصصاتهم المالية.

ويشار إلى أن قرار رفض الالتماس وإقرار المصادرة يُضاف إلى السابقة القضائية التي تم إقرارها خلال شهر يوليو/تموز 2020 حين رفضت المحكمة التماسا مماثلا قدّمته عائلة الأسير فخري منصور، ضد مصادرة أموالها التي حصلت عليها من السلطة الفلسطينية كمخصصات أسير.

وتقود خطوة مصادرة الأموال التي دفعتها السلطة كمخصصات للأسرى وعائلاتهم من سكان الداخل الفلسطيني، ما تُسمى “الهيئة الوطنية لمحاربة الإرهاب اقتصاديا” التابعة لوزارة الجيش.

وتتعاون الهيئة المذكورة في ذلك مع شعبة الاستخبارات، والشاباك، وشرطة الاحتلال، ومصلحة السجون، ووحدة مصادرة الأموال في وزارة القضاء، وقد صادرت مئات آلاف الشواقل حتى اليوم من الأسرى وعائلاتهم.

ويذكر أنه من بين الأسرى الذين رفضت محكمة الاحتلال التماساتهم ماهر عبد اللطيف يونس العضو في الخلية العسكرية التي قتلت الجندي “أفراهام برومبرغ” عام 1980، وبشير عبد الله الخطيب الذي قتل المستوطن “حاييم تكتوك” في الرملة عام 1988، وإبراهيم نايف أبو مخ الذي كان عضوا في الخلية التابعة للجبهة الشعبية المسؤولة عن خطف وقتل الجندي “موشي تمام” عام 1984.

وتضم قائمة الأسرى المرفوضة التماساتهم أيضا الأسيرة شاتيلا سليمان أبو عيادة التي نفذت عملية الطعن في رأس العين شرقي تل أبيب عام 2016.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.