مسؤول إثيوبي يهاجم حكومة بلاده بعد قصف مدرسة

كتب: أمير مجلي- مصر

كشفت وكالة “الاسوشيتد برس” -اليوم- عن تصريحات جديدة من أحد المسؤولين فى “إثيوبيا”، حول تداعيات الضربة العسكرية التى شنها الجيش الاثيوبى على منطقة تيجراى الإثيوبية.


حيث قال مسؤول جامعي إثيوبى، إن الضربة الجوية الأخيرة التي شنها الجيش الإثيوبي استهدفت مدرسة في عاصمة منطقة “تيجراي”، وتسببت في أضرار جسيمة، بينما تقول الولايات المتحدة إن أياً من طرفي الصراع لا يستجيب لنداءات وقف التصعيد.

ووصف المسؤول الغارة الجوية يوم الخميس في رسالة بريد إلكتروني تمت مشاركتها مع وكالة أسوشيتد برس، ولم يتضح على الفور ما إذا كان أي شخص قد قتل أو أصيب في الغارة الجوية في ميكيلي.

وتساءل المسؤول “كيف بحق الأرض” يمكن للحكومة أن تقصف شعبها.

ولم يصدر تعليق فوري من الحكومة الإثيوبية التي تقاتل قوات تيجراي الإقليمية منذ الرابع من نوفمبر بعد هجوم على قاعدة عسكرية هناك.


ويذكر انه قد نفذ الجانبان غارات جوية، وكل منهما يعتبر الآخر غير قانوني، نتيجة الخلاف بين رئيس الوزراء آبي أحمد وزعماء تيجراى الذين كانوا يهيمنون ذات يوم على الائتلاف الحاكم في البلاد.

ومع قطع الاتصالات إلى المنطقة، لا أحد يعرف عدد الأشخاص الذين قتلوا في القتال، والتحقق من ادعاءات أي من الجانبين يمثل تحديًا الآن.

وصرح تيبور ناجي، كبير الدبلوماسيين الأمريكيين في إفريقيا، ومساعد وزير الخارجية الأمريكي، للصحفيين مساء الخميس “في هذه المرحلة، لا يهتم أي من الطرفين بالوساطة “.

وقال ناجي عن الغارة الجوية: ” آمل بالتأكيد ألا يكون ذلك صحيحًا”.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.