مشاركة القطاع الخاص هى مفتاح المساواة بين الجنسين فى افريقيا

كتب: أمير مجلي- مصر

كشفت جلوبال ايشوز Global issues، اليوم، انه يوجد في إفريقيا أكثر من 700 شركة بإيرادات سنوية تزيد عن 500 مليون دولار، بما في ذلك 400 مع إيرادات تزيد عن مليار دولار، وتعتمد قدرة هذه الشركات على الازدهار على بناء الموهوبين من النساء والرجال والاحتفاظ بهم.

وتمكين الموظفين والموردين والموزعين والعملاء من النساء والرجال وضمان نجاحهم ليس فقط التزامًا بحقوق الإنسان، هو عمل جيد وجزء أساسي بشكل متزايد من مهمتهم وقيمهم.

ومشاركة القطاع الخاص هي مفتاح المساواة بين الجنسين، حيث يُعد تعميق المشاركة مع القطاع الخاص، الكبير والصغير على حد سواء، أمرًا أساسيًا لتحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 (SDGs)، ومن الممكن تحقيق الأهداف المتعلقة بالعمالة الكاملة والمنتجة والعمل اللائق لجميع النساء والرجال، والأجر المتساوي للعمل المتساوي القيمة، والمساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات.

ومن الأشياء التى تؤثر إيجابيا بالفعل فى المجتمعات بالفعل هى الوظائف المتنامية في مجالات البيع بالتجزئة والأغذية والمعالجة الزراعية والرعاية الصحية والخدمات المالية والتصنيع الخفيف والبناء.


ويمكن للشركات النهوض بالتنمية المستدامة والتمكين الاقتصادي للمرأة من خلال اختيار القيام بأعمال تجارية بطرق تضمن مشاركة النساء والرجال والاستفادة منها على قدم المساواة.

ومن خلال جعل المساواة بين الجنسين محورية في ممارسات الأعمال ، يمكن للقطاع الخاص أن يكون محركًا للتقدم الاقتصادي والاجتماعي الذي يعود بالفائدة على الجميع.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.