وزير الإقتصاد الألماني يعلن عن استعداد لغلق شبه تام للبلد لمدة أربعة أشهر

كتبت: نجوى رغيس _ الجزائر

فرضت ألمانيا مجموعة من الإجراءات، أطلق عليها اسم “ضوء الإغلاق”؛ لكبح الموجة الثانية من الوباء الذي تشهده البلاد و قد مس الإغلاق المطاعم فيما لا تزال المدارس والمتاجر مفتوحة حتى الآن، وفقًا لما نشرته رويترز.

عضو من الطاقم الطبي للصليب الأحمر الألماني ينتظر الأشخاص في مركز اختبار كورونا في فرانكفورت، ألمانيا.

و بعدما أظهرت بيانات من معهد روبرت كوخ (RKI) للأمراض المعدية -يوم الأحد- أن عدد الحالات المؤكدة في ألمانيا ارتفع بمقدار 16947 إلى 790503، و تميل أرقام عطلة نهاية الأسبوع إلى الانخفاض نظرًا لعدم الإبلاغ عن جميع البيانات من قبل السلطات المحلية.

دعا وزير الإقتصاد المواطنين إلى الاستعداد لأربعة أو خمسة أشهر أخرى من الإجراءات الصارمة لوقف ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، وألا يتوقعوا تخفيف القواعد الحالية بسرعة .

يعقد وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير مؤتمرا صحفيا.

و أضاف أن ألمانيا يجب أن تحذر من تخفيف القيود بسرعة كبيرة، حسب ما جاءت به رويترز.

مصرحًا “إذا كنا لا نريد أيامًا بها 50000 إصابة جديدة، كما كان الحال في فرنسا قبل بضعة أسابيع فيجب أن نرى من خلال ذلك ولا نتوقع باستمرار الإجراءات التي يمكن تخفيفها مرة أخرى”.

مضيفًا “جميع البلدان التي رفعت قيودها في وقت مبكر للغاية دفعت -حتى الآن- ثمناً باهظاً من حيث الخسائر في الأرواح البشرية”.

و انطلاقًا مما دونته “رويترز” فقد لاقت تعليقاته صدى من صانعي السياسة الألمان البارزين، حيث قال وزير الصحة لحزب المستشارة أنجيلا ميركل المحافظ -يوم السبت- “تنتظرنا أسابيع صعبة وربما حتى أشهر”.

و حذر الرئيس الألماني الجمعية الطبية العالمية، من نقص محتمل في الأسرة ومشاكل في التوظيف في المستشفيات الألمانية، نقلاً عن وكالة رويترز.

قائلاً: “توقعاتي هي أنه سيتعين علينا التحدث عن المزيد من القيود بدلاً من أي تخفيف”

ومن جهتها أطلقت الشرطة الألمانية خراطيم المياه خلال مسيرة مناهضة للإغلاق في فرانكفورت يوم السبت، رافضة التجمع الذي لم يراع فيه الالتزام بأدنى قواعد الصحة مثل ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.