وزير الخارجية الفلسطيني يدعو إلى حل عاجل لأزمة “أونروا”

كتب: وجيه رشيد- فلسطين

دعا وزير الخارجية الفلسطيني “رياض المالكي”، مساء اليوم الخميس، إلى حل فوري وعاجل للأزمة المالية التي تعانيها “وكالة الأمم المتحدة”، لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

جاء ذلك وفق بيان للوزارة، عقب لقاء المالكي مع المفوض العام لـ”أونروا فيليب لازاريني”، بمقر الخارجية الفلسطينية بمدينة “رام الله”، في الضفة الغربية.

وطالب المالكي المجتمع الدولي “بضرورة تحمل مسؤولياته، والتحرك الفوري العاجل لمعالجة الأزمة المالية التي تعاني منها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين”.

والإثنين الماضي، أطلقت “أونروا”، نداء استغاثة لتوفير 70 مليون دولار خلال الشهر الجاري، لدفع رواتب موظفيها، وتقديم خدمات التعليم والصحة.

وقال لازاريني في حينه، إن “الوكالة مضطرة لأن تؤجل جزئياً دفع رواتب 28 ألف موظف، بما يشمل العاملين في الرعاية الصحية والمعلمين لنقص التمويل”.

وأكد المالكي أن موقف دولة فلسطين “الداعم لجهود أونروا، وأهمية الحفاظ عليها من محاولات تقويض عملها، وسحب ولايتها، في ظل الأزمة المالية وانحسار الدعم المالي”.

وفي وقت سابق اليوم، نظمت اللجنة المشتركة للاجئين وقفة أمام المقر الرئيس للوكالة الدولية في قطاع غزة، لرفض المساس برواتب الموظفين وخدمات اللاجئين.

وتقدم “أونروا”، خدماتها لنحو 5.3 ملايين لاجئ فلسطيني، وتعاني من أزمة مالية خانقة، منذ تجميد الولايات المتحدة في 23 يناير/ كانون الثاني الماضي، كامل دعمها للوكالة.

وتأسست “أونروا” بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة، إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.