وفاة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بـ “كورونا”

كتب: وجيه رشيد- فلسطين

توفي، صباح اليوم الثلاثاء، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير “صائب عريقات”، إثر إصابته بفيروس “كورونا” المستجد.

وأعلن عن إصابة “عريقات” بوباء “كوفيد-19″، منتصف الشهر الماضي، وبدأت حالته تسوء تدريجيًا بشكل ملفت وواضح.

وزاد وضعه الصحي خطورة نتيجة العملية التي أجريت له قبل سنوات، وهي عملية زراعة الرئتين، في حين أكد الأطباء أن تلك العملية ستؤثر بشكلٍ كبير على صحته، على خلفية إصابته بالمرض القاتل.

وكان يعاني منذ سنوات فيروسًا في الرئة تسبب له بحالة تليف رئوي؛ جعلته بحاجة ماسة إلى زراعة.

وتقدم “إيليت نيوز” لكم نبذة تعريفية بالراحل “صائب عريقات”:

صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، وكبير المفاوضين الفلسطينيين، نظراً لارتباط اسمه ومشاركته بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

النشأة والتعليم

 صائب محمد صالح عريقات، من مواليد 28/ إبريل من عام 1955م، في بلدة أبو ديس، و هو السادس من بين سبعة إخوة.

تلقى تعليمه الأساسي بمدينة أريحا، ودرس العلوم السياسية في جامعة سان فرانسيسكو الحكومية وحصل على درجة الماجستير فيها عام 1979م، ثم التحق بعد فترة بجامعة برادفورد البريطانية وحصل على درجة الدكتوراة في دراسات السلام عام 1983م.

الوظائف والمسؤوليات

عمل محاضرًا في جامعة النجاح الفلسطينية عام 1979م، كما عمل صحفيا في جريدة القدس الفلسطينية لمدة 12 سنة، وكان أول وزير للحكم المحلي في أول حكومة تشكلها السلطة الوطنية الفلسطينية بقيادة الرئيس الراحل ياسر عرفات.

تولى مسؤوليات قيادية كثيرة ذات علاقة بالمفاوضات، وقاد المفاوضين الفلسطينيين في أكثر من مناسبة، فكان نائبًا لرئيس الوفد الفلسطيني إلى مؤتمر مدريد عام 1991م، وأصبح سنة 2003م، وزيرًا للمفاوضات في مجلس الوزراء الطارئ لحكومة أحمد قريع.

أبرز محطاته السياسية

كان عريقات نائباً لرئيس الوفد الفلسطيني إلى مؤتمر مدريد عام 1991م، وما تلاه من مباحثات في واشنطن خلال عامي 1992م و1993م.

عُيِّن سنة 1994م رئيسا للوفد الفلسطيني المفاوض، وأصبح كبير المفاوضين الفلسطينيين عام 1995م، وكان أحد المقربين من ياسر عرفات إبان اجتماعات كامب ديفد عام 2000م ومفاوضات طابا عام 2001م.

انتخب عضوًا في المجلس التشريعي الفلسطيني عام 1996م ممثلاً عن أريحا، واحتفظ بمقعده في المجلس التشريعي في الانتخابات البرلمانية عام 2006م.

في سنة 2006م انتخب عضوًا في اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وهي أعلى هيئة قيادية في الحركة، ثم اختير بالتوافق في نهاية عام 2009م عضوًا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

المؤلفات

ألف صائب عريقات كتبًا، منها: “الحياة مفاوضات”، صدر عام 2008م، وكتاب “بين علي وروجز” صدر عام 2014م، يقارن فيه بين عناصر التفاوض السبعة التي حددها عالم المفاوضات الأميركي روجز فيشر وعناصر التفاوض عند الخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية
إشتراكك المجاني في النشرة البريدية سيتيح لك البقاء على إطلاع بكل الأخبار و التقارير
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يهمك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.